بقلم د. على عبد حسون

صرت وحيدا يا قمر

تحت زخات المطر
لحظة دقات القدر
أتابع حياتهم والأثر
حتى يجبر الخاطر
ولا ينكسر
مازلت أناجي القمر
هل كنت صاحبهم
هل صرت معهم
يحدثونك وتتبع الأثر
وترافقهم وقت عشائهم
ووقت فيه الدموع تنهمر
هل انفطرت طاعة
لرسول الله حينما أمر
هل باتت دموعك
عندما غاب البدر
وصرت وحدك ياقمر
إني أحبهم….
وما زلت أتذكر أنك
صاحبهم….
وهذا شرف وقدر
تخطت جيادهم القوافى
رغبة للإسلام أن ينتشر
ضحوا بأنفسهم…..
وأنفقوا أموالهم…..
رفضوا لدين الله
أن ينكسر…أو ينحصر
وكتبوا ميثاقا
على صفحة القمر
أن دين الله حق
وآن له أن ينتصر
والأن صرت وحيدا
يا قمر…….؟

بقلم د. علي عبد حسون

فكرتان اثنتان على ”بقلم د. على عبد حسون

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s