بقلم د. خالد وجيه

خُنتِ دموعي
أيتها العاشقة
من خلف الستار
جرحتِ الفؤادَ
بلحظة ضعف وأخذ قرار
أعلم أني غبت بغير علم
وستفردتُ بالقرار
طفح الكيل من عزفك
طول النهار
تسرحين وتمرحين بحروف
تصبِ غضبكِ
وتنعتيني بكاذب غدار
ما عدت أبكي على زمنٍ
كان مجرد لعبٌ واستهتار
تماديت وتعاليت كثيراً
وأنا لا أكّنُ اليكِ إلا الحب
أتي على نفسي بأنني مذنب
لكن طفح الكيل
ووصلت لحد الإنهيار
لا أمل بالرجوع
ولو تدخلت كل الأخيار
بات الرحيل أمراً واقع
لا خَيار

خالد وجية

فكرة واحدة على ”بقلم د. خالد وجيه

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s