بقلم. سماح الحنفي

(مغلق للتصليحات)كلمات.. سماح الحنفي
كم أتمنى أن يكون قد جاءك اليقين..
أن هذه هي النهايه…
و أنه لن يعد هناك كلام يقال….
لا تأتيني تتصنع الدهشه…
حين تجدني و لا تجدني…
و لا تستجدي الشوق و اللهفه…
فهذا ما عاد يجديني…
تكون من الأغبياء…
إذا لم تتوقع…
ما نحن فيه من وضع…
من سكوت و هجر..
و انتظار و صبر…
و كأننا نترقب…
من منا سينفجر أولاً..
لا تعي هماً….
سأزيح عنك كالعاده…
و سأنفجرُ أنا…
و أعلمُ أنك ستكون هاديء…
فأرجوك ألّا تتفاجىء…
عندما يأتيك إعلان..
أن هذا المكان…
مغلق للتصليحات…
أحدثها إنفجار من معلوم..
مرّ من هنا ذات يوم…
و ذهب..
مخلفاً مواد مشتعله…
و سحب الفتيل…و سالت الدمعه..
أشعلتْ و فجرتْ…..
للقلب كسرت…
فلا تأتي إلي باحثاً عن مكان…
فقلبي مغلق للتصليحات…

فكرة واحدة على ”بقلم. سماح الحنفي

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s