بقلم. على عبد حسون

صفحة من تآريخي

صفحة من تآريخي
كنت بها أتغني
عشت أمدا طويلا
لها أتمنى
ثم ذهبت وغابت
والقلب عنها تولى
نسجت لها أشاعري
وأقسمتها بالقربى
فما راعت صرخاتي
وكذلك الأيام حبلى
وتبدلت آهاتي
بغياب تلك البلوى
ورأيت نفسي خاليا
ووجدتها بلا معنى
حريتي أهدتني السعادة
وماعاد طريق يجمعنا
ورسمت على صفحتي
وردة
وصارت مجرد ذكرى
وكتبت أجمل فكرة
أن الحرية كنز
لا يتبدل……ولا يفنى

بقلم د علي عبد حسون

فكرة واحدة على ”بقلم. على عبد حسون

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s