بقلم د. خالد وجيه

عتبي عليك يا دنيا
والزمن عارف حكايتنا وصلت لطريق مسدود وإن الي كان بنا مكنش له حدود وكان بنا وعود وكان أملنا منشود وتحديتك يا دنيا برغم كل السدود
وفرشنا الارض ورود لكن ايه الي حصل أصبحنا نعيش بجمود ووصلنا لطريق وعر وركود منكرش الي كان بنا شيء ملوش حدود ولما افترقنا يا زمن جايه تعتبني اني جاحد وناكر للجميل انا عمري معرفت الحقد ولا الكراهية وكانت يدي ممدودة وجاي بعد الي حصل تنعتني بالنمرود والي يسمعك يفتكر انك معاك ادلة وشهود وأصبحت متهم والكلام عليا مردود
لو كنت جاية تحاسبيني يادنيا حاسبي نفسك الأول وبعدين تعال عاتبيني في أصل الحكاية ولا انكرت عليه البداية وبالصدفة سمعت انك بتشنعي عليه حكايا أصبحت أنا المتهم وانك رافعة علية قضية في محكمة البداية بس افتكري معندكيش ادلة تدين الي جوايا لذى انا بريئ من محكمة البداية لمحكمة النقض بالنهاية
امشي يا يادنيا مخلاص انا عرفت أصل الحكاية

جرة قلم..
بقلم خالد وجية

فكرة واحدة على ”بقلم د. خالد وجيه

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s