بقلم السفير الدكتور. جوزيف رداح

وخيالها بالمسك عطر مضجعي
ﻷنها بالحلم قد كانت معي
لمست بأطراف اﻷصابع فاهها
ذاب الفؤاد لما لثمت أصابعي
قد بات عقلي غائبا مذ أشعلت
عيناها. ألف جهنم في أضلعي
في حسنها صامت عيوني عن الرؤى
وضل جمال حديثها في مسمعي
ضاق الفؤاد بحبها فتسربت
دمع مدمى قد سرت من أدمعي
وفي الصباح ناجيت ربي قائﻻ….
ماضر يارباه لو كانت معي
السفير الدكتور جوزيف رداح

فكرة واحدة على ”بقلم السفير الدكتور. جوزيف رداح

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s