بقلم الشاعر. جمعه الجر

.. على شاطئيك..
اتركينى قليل على شاطئيك..
أبنى قصوراً فوق الرمال…
ابحر بسيفنة الأشواق..
اغزو بشوقى أساطير الخيال…
أنى سئمت الحياة بدونك..
وقد مل قلبى كثير السؤال…
وما الحب إلا جنون العاشقين..
وقد صبر قلبى سنينا طوال…
لاتتركينى كرخا عقيما..
رمته الليالى بأرض الضلال…
عاشق أنا حتى الممات..
حبى رماح وشوقى نبال..
فأما اعيش بوادى القلوب..
وأما اموت ويبقى المنال…
سلى ساحات العشق عنى..
ماعرفت يوماً معنى المحال…
فالحرب دونما تحرير وطنا..
او غزو قلبا..
لايجدى فيها حتى النضال…
وللحرب عندى تاريخاً طويل..
مارهبت يوماً ساحات القتال..
فأن صبرى ابدا لا ينفذ..
فعندى من الصبر صبر الجبال..
لكنى اخشى عشق النساء..
ولا اعبأ يوماً بقهر الرجال…
فعهد النساء كنقش المياه..
وغدر النساء كخبث العلال…
فحين احب لابد أن تكون..
فريدة الكون بأرض الكمال…
فقد آن لقلبى صفاء الليالى..
والعيش دوماً بوادى الجمال…
اتركينى قليلاً على شاطئيك..
لأرمى حمول السنين الثقال…
فعلى شاطئيك عرفت الحب ..
وعلى شاطئيك وجدت الظلال…
جمعه الجر.

فكرة واحدة على ”بقلم الشاعر. جمعه الجر

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s