بقلم الشاعر. مهدي داود

لحظة فراق

يَعِزُّ عليَّ فراقُكِ لي
وكمْ أتعبتني ليالي الفراق
وليتَ المنامَ تراءَى بعيني
ولكنَّ نَوْمي أمانٍ تراق
أجوبُ القوافي أفتش عنكِ
وملءٌ الجوانحِ منكِ اشتياق
وبُعدِيَ عنكِ عَذابٌ وسهدٌ
وبسمةُ صغري سمُّ المذاق
وعندكِ تاهت قوافي القصيدِ
وعندكِ شِعري يذوب اشتياق
فلاحت لديَّ شجونٌ وشكاوي
بأني وقلبي نهيمُ اختناق
وأحضن ذكرى عناقِ اليدينِ
وكانَ بِوُدِّي يطول العناق
ولكن نشوى الحياة السعيدة
تداعتْ وغطى عليهاالفراق
أعيشُ اللحظة أبني خيالاً
وأعمل عينيَ حين التلاق

لحظة فراق

مهدي داود

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s