بقلم. عبير الزمن

وأشتهي من العمر لحظه.
لحظة معه، يتوقف فيها الزمن عن الحركة..
لا أسمع فيها إلا صوت أنفاسه.
هي فقط،من ستجعل الحياة تذب في عروقي من جديد …💫
أهيم بروحي، لروح سكنت روحي…
توقد أشلاء جسدي المنهك من الهوى…
تعاتبني هنيهة، وتؤازرني هنيهات..
وتلفحني بلهيبها الأبدي ساعات..💫
فقسما برب العزة،لا أرى في الوجود سواك…

فكرة واحدة على ”بقلم. عبير الزمن

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s