بقلم د. على عبد حسون

أمضى لوحدي

ملعونة تلك العيون
وبعيدة عن قلب الحنون
وأناديها فى سكون
لكن بعدا وسحقا
لدقات قلب بدأت تهون
وأعزف لحني
وأمضى بقلبي
وأنادى من أنادى
لا هدوء ولا سكون
وتغيب راحلتي
وأمضى لوحدي
وأعيش ذاكرتي
بألم وشجون
وأين طريق السعادة
فحياتي ملئت بلادة
وأعشق بلا هوادة
والغضب يطول
من هذا الجنون
وأشرب كأسا من المر
ولا أدرك سوى الغدر
ويضيع عمرى هدر
وحان الوقت لأكون

بقلم د. علي عبد حسون

فكرة واحدة على ”بقلم د. على عبد حسون

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s