بقلم الشاعر. سعيد ابراهيم زعلوك

كان لي،

كان لي قلب ومات
ووطن تقطعت أوصاله، ووقع صريعا
تحت أقدام الطغاة
ومن كل حدب تآمر عليه الغزاة
كان لي دجلة، والفرات
وصفصافة على شاطئ النيل
تصارع أوراقها لتبقى علي قيد الحياة
وحنين بقلبي لعمر جميل ولى وفات
وبعض دموع، وبعض ذكريات
وفي عيني بعض دمعات
ولسان، لا يكف عن الدعوات
أن تعود أرض العرب مجيدة،
شامخة في كل الأتجاهات
وتعود الحضارة، والعمارة
وتعود الأندلس بجميل القسمات
ومن جديد يرفع الأذان
ونصلي في الأقصى الصلاة
لم يتبقى لي في الحياة
سوى بعض أمنيات

سعيد إبراهيم زعلوك

فكرة واحدة على ”بقلم الشاعر. سعيد ابراهيم زعلوك

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s