الموت منك عشقا. بقلم الشاعر. مهدي داود

الموت منك عشقا
****

حبيبَةُ العشقِ الأبدِيّ
ّ
وقفتُ أغني مذبوحاً

أقتحمُ ستارَ الليل المظلم

أتعرّى من جسدي المشبوح

لا أبغي في الكون سواكِ

قابعةٌ في دمي المسفوحِ

فعشقي يملأُ سراديب الرّدَي

وفي أَعتابِ النخلِ المائلِ

أتلاشى في صدى العناق

وفي نواعيرِ السواقي الحُبلى

قد أتحولُ في العشْقِ سراجا

يشق خيوط الليلِ الساكن

حينها تشدو غربانٌ سودٌ

وانت يازهرَةُ عمري المشنوق

يا ساحةٌ مخنوقةُ الأنحاءِ

تظلين راقصةً في أعماقي

وأنا مفتونٌ لا أبغي سواكِ

مازلت أموتُ فيكِ عشقاً

حين أغفو.. ويحيَي الصباحُ

وحين تقتلني أحلامُ المساءِ

مهدي داود

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s