مرحبا بكم مجددا. بقلم سفيره السلام. دكتوره مني الزيادي

مُنائيات

مرحباً بكم مجدداً

عندما يشتد كربك، ويحدودب أملك، ويضيق بك الحال فاعلم بإن وراء ذلك فرج وفتح للأقفال، وزوال للآحزان، وكشف للكرب، فثق بالله.

لا تتضجر من قدرِ ألـّم بك، ولا تنطق بالكلمات العتابية على ما جرى لك.
ولكن ردد لا حول ولا قوة إلا بالله، فإنها مفتاح النجاه، وحسبنا الله ونعما الوكيل، فهي تكشف الكرب، وتزيل الهم، وتُصلح القلب.

أعزائي القُراء.
من حولنا وفي أنفسنا نعمً عظيمة لا تُعد ولا تُحصى، فلنتفكر في أنفسنا لبُرهه ولنعلم جيداً بإننا مقصورن في عباداتنا وفي طاعاتنا لمن أنعم علينا بهذه النعم العظيمة، فنعمتا البصر والسمع تكفينا لنتفكر في بقية النعم(وفي أنفسكم أفلا تتفكرون).

الخوف يُذكرك بالأمن، والمرض يُذكرك بالعافية، والجوع يُذكرك بالشبع، والحياة جملة مترادفات ما بين النعمة والنقمة، فإذا مـنّ الله عزوجل عليك بنعمة فاشكره فشكر النعمة زيادة فيها، ولتعلم جيداً بإن الحـياة قصيرة فلا داعي للحزن على ما فات، ولتستعد لـمِا هو آت.

سفيرة السلام
د. منى الزيادي

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s